4 طرق لممارسة التباعد الاجتماعي في منزلك

منذ أن اجتاح فيروس كورونا العالم العام الماضي وقد أصبح التباعد الاجتماعي فرضا على الكل في جميع أنحاء العالم، فيمكن أن يعيش فيروس كورونا لساعات أو أيام على السطح ، اعتمادًا على عوامل مثل ضوء الشمس والرطوبة ونوع السطح ، ومن الممكن أن يصاب الشخص بمرض كورونا عن طريق لمس سطح أو جسم به الفيروس ثم يلمس فمه أو أنفه أو عينيه وينتقل الفيروس لجسمه . ومع ذلك ، لا يُعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس حتى الان .

 

لذلك يساعد التباعد الاجتماعي فى الحد من فرص الاتصال بالأسطح الملوثة والأشخاص المصابين داخل وخارج المنزل.  يمكن ان تكون قد قرأت كثيرا عن التباعد الاجتماعى خارج المنزل لكن فى هذا المقال سوف نذكر التباعد الاجتماعى داخل المنزل لحمايتك وحماية افراد اسرتك .

والتباعد الاجتماعى هو مجموعة من الإجراءات الاحترازية للوقاية من العدوى من هذا الفيروس الخطير , وتكون الممارسة الصحيحة للتباعد الاجتماعي في الحفاظ على مسافة 6 أقدام بينك وبين أقرب فرد، وتفادي التجمعات المزدحمة خصوصا في الأماكن المغلقة، وعدم السفر، ولبس الكمامة في كل مرة تخرج فيها من المنزل والكثير من الارشادات الصحية ، من الضروري ان يكون الفرد على دراية تامة بالتباعد الاجتماعي وأهميته حتى لا يصاب بالعدوى وينقلها إلى أفراد أسرته، ولكن قد يحتاج البعض إلى التدرب على ذلك حتى يتعود على هذا الأمر، وأفضل طريقة للتدرب على التباعد الاجتماعي هي ممارستها داخل المنزل وسط أفراد الأسرة.

 

إذا كنت ترغب في ممارسة التباعد الاجتماعي داخل المنزل لوقايتك ووقاية افراد اسرتك، هناك بعض الطرق التي تساعدك على ذلك، نذكر منها:

 

1- اجعل جلوسك أمام التلفاز عادة صحية:

مارس التباعد الاجتماعي أثناء مشاهدة التلفاز بالجلوس على كرسي منفرد وبعيد عن بقية أفراد أسرتك، أو اجلس على الطرف إذا كنت تجلس على الأريكة  او الصوفا واحرص على ألا يشاركك في الجلوس عليها أكثر من فرد واحد، ولا تشارك الآخرين أكل المقرمشات إذا كانوا يتناولونها أمام التلفاز.

 

 

 

2- الأكل المتباعد:

 

اجلس بعيدا عن الآخرين في مائدة الطعام في أبعد ما يمكن إذا كان حجم طاولة الطعام كبيرا بما يكفي لهذه الخطوة. أما إذا لم تكن الطاولة طويلة بما يكفى فقم بفصل طعامك عن الأسرة وتناوله بعيدا عن افراد اسرتك وخصوصا اذا كنت تشك باعراض المرض .

 

 

3- راقب نفسك:

 

مارس التباعد الاجتماعي في بقية اليوم بأن لا تدخل مكاناً-سواء كانت غرفة أو المطبخ- وكان فيه أكثر من فرد واحد، راع مساحة الغرف ولا تجلس مع أخيك في مكان ضيق وليس به تهوية جيدة. لا تستعمل أغراض افراد اسرتك الشخصية ولا تعرهم اغراضك الشخصية .

 

 

الخاتمة:

 

على الرغم من أن خطر الإصابة بمرض فيروس كورونا قد يختلف من شخص لآخر ، لكن يمكن لأي شخص أن يصاب بفيروس كورونا وينشره . لذلك كل فرد من العائلة له دور يلعبه في إبطاء انتشار المرض وحمايته وحماية اسرته. لذا لا تنسى ممارسة الخطوات اليومية للوقاية من فيروس كورونا ، فإن الحفاظ على مسافة بينك وبين الآخرين هو أحد أفضل الأدوات لدينا لتجنب التعرض لهذا الفيروس وإبطاء انتشاره في المجتمع يشكل عام واسرتك بشكل خاص .

كل ما ذكر في هذا المقال للتدريب فقط على التباعد الاجتماعي، وليس الغرض منه الممارسة الفعلية لتبتعد عن أفراد اسرتك تماما فقط التباعد من حيث المسافات ، لأن تطبيق التباعد بين افراد الاسره أمر في غاية الأهمية لتحقيق أقصى وقاية من فيروس الكورونا،وقد يستدعي الامر بعض التدريب بالنسبة لبعض الناس وبعض الوقت لممارسته فعليا بالحد المطلوب ، أما اذا كنت مصاب بفيروس كرونا وتم تشخيص حالتك فالإجراء الوحيد والمطلوب في المنزل هو العزل الصحي بالمنزل وسوف يكون بالابتعاد تماما عن جميع افراد اسرتك حتى تنتهى فتره المرض لكن لابأس بالتواصل عن طريق الهواتف والانترنت مع افراد اسرتك لتزيد من روحك المعنوية ولتبعث فى نفسك بعض الطمأنينة.